• ×
مريم حُلل

المسؤولية الوطنية

مريم حُلل

 1  0  931
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إن المقومات الأساسية لنهضة الأمم والمجتمعات ، ودعائم تشييد الأمجاد والحضارات تكمن في العناية بقضية غاية في الأهمية ، أنها المسؤولية .

ان المسلم المكلف مسؤول عن كل شيء جعل الشرع له سلطاناً عليه أو قدرة على التصرف فيه بأي وجه من الوجوه، سواء كانت مسؤوليتك شخصية فردية ، أم مسؤولية متعددة جماعية .

قال عزوجل (فوربك لنسألنهم أجمعين)
إن الشعور بالمسؤولية هو إخلاص دائب في أداء الواجب وحياة للضمير في مراقبة الله تعالى وسعي أكيد لتطوير ذلك الأداء ، وحينما نتحدث عن المسؤولية الوطنية فأن ذلك يعني الكثير من المعاني ، ويفرض على الإنسان كثير من الإلتزامات والواجبات .

إن الوطنية أو حب الوطن ليس بدعاً من القول أو مستحدثاً من مستحدثات الزمان الحالي، بل هي جزء من الجذور الاجتماعية التي قام عليها المجتمع، فالوطن جزء من الهوية والانتماء يعرف الأشخاص به ويعرف به الأشخاص، وهو ذلك الإرتباط الشعوري الفطري الذي عبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم حينما أخرج من مكة بقوله ( ما أطيبك من بلد وأحبك اليّ ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك) .

إن الوطنية تعني الحفاظ على الثوابت والتعامل معها على أساس أنها ثوابت وتحديد المتغيرات والتعامل معها في ضوء الثوابت بما يخدم المجتمع في حاضره ومستقبله والحرص الشديد على أمنه الفكري والاجتماعي والأمن لحياة الناس من كافة الجوانب، فالوطنية هي الإحساس بالمسؤولية الحقيقية.

ومن المسؤولية الوطنية التي تقع على عاتق المربين ايصال ذلك المنهج الخفي ألا وهو تعزيز الولاء والانتماء الوطني لأبنائنا وبناتنا ، بصورة سلوك ممارس يلامس البعد الوجداني ،كالمحافظة على الممتلكات العامة، وإحترام الأنظمة والقوانين وكذا شعور الفرد بتقبل المواطنين الآخرين مع اختلاف العادات والتقاليد والمعتقدات والألوان واللهجات والمناطق .

ولعل من أهم سمات المربي المعزز للانتماء الوطني أن يكون قادر على تكوين جيل معتز بوطنه وولاة أمره، وينمي فيهم مشاعر الحب والتضحية والدفاع عن الوطن ضد كل معتد أثيم ، إيماناً جازماً بأن أمن الوطن مسؤولية الجميع.

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    22-05-1439 12:23 صباحًا الإعلامي عبدالله المالكي :
    كلمات من ذهب وصف جميل اقل ما أستطيع قوله بالتوفيق وننتظر المزيد من التميز